ننتظر تسجيلك هـنـا


{ مركز تحميل الصور الملفات   )
   
( فعاليات ليالي العمر )  
 
 


•~ القرآن الكريم وعلومه وأحكامه~•
قسم يختص بكل ما يخص القران وعلومه واحكامه

إضافة رد
#1  
قديم 09-01-2021, 10:25 AM
نزف القلم متواجد حالياً
اوسمتي
الاداري المميز وسام عيد الاضحى المارك المراقب المميز وسام الترحيب 
 
 عضويتي » 220
 جيت فيذا » Feb 2021
 آخر حضور » 09-16-2021 (12:31 PM)
آبدآعاتي » 34,714
 حاليآ في »
دولتى الحبيبه »  saudi_arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامى ♡
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  » اعزب ♔
 التقييم » نزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond repute
اشجع barcelona
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
اوسمتي
الاداري المميز وسام عيد الاضحى المارك المراقب المميز وسام الترحيب   مجموع الاوسمة: 4

 
افتراضي تأملات في سورة الكهف




مِنَ السُّوَر التي نشأتُ على قراءتها منذ عَقَلْتُ وميَّزت: سورة الكهف، أتلوها يوم الجمعة تعبداً وثواباً كعامة الناس، وفي دراستي للحديث النبوي الشريف رأيت حَثَّاً على قراءة سورة الكهف وحفظها، وأنَّ ذلك يعصم من الدجَّال. وتساءلت: هل في هذه السورة من المعاني والحقائق والتنبيهات والزواجر، ما يعصم من هذه الفتنة التي استعاذ منها النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً، وحثَّ أمَّته على الاستعاذة منها حثاً شديداً، والتي هي الفتنة الكبرى الأخيرة التي قال عنها: «ما بين خَلْق آدم إلى قيام الساعة أمرٌ أكبر من الدجَّال»، ولماذا خصَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم- وهو أعرف خلق الله بكتاب الله وأسراره وعلومه- هذه السورة الكريمة من بين سور القرآن؟
صلة سورة الكهف بفتن العهد الأخير:
ورأيت نفسي تتوق إلى معرفة سرِّ هذا التخصيص، والصِّلة المعنوية بينها وبين هذه العصمة، التي أخبر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ففي القرآن سور من القصار المفصَّل، وسور من الطِّوال، عدل عنها النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذه السورة، وخصَّها بهذه الخاصة العظيمة!! واقتنعت إجمالاً بأنَّ هذه السورة، هي السورة القرآنية الفريدة، التي تحتوي على أكبر مادة وأغزرها فيما يتصل بفتن العهد الأخير التي يتزعَّمها الدجَّال، ويتولى كِبْرها، ويحمل رايتها وتحتوي على أكبر مقدار من التِّرْياق الذي يدفع سُموم الدجَّال ويبرئ منها، وأنَّ من يتشرَّب معاني هذه السورة ويمتلئ بها- وهو نتيجة الحفظ والإكثار من القراءة في عامة الأحوال- يعتصم من هذه الفتنة المقيمة المُقْعِدة للعالم، ويَفلَت من الوقوع في شباكها، وإنَّ في هذه السورة الكريمة من التوجيهات والإرشادات، والمثال والحكايات ما يبيِّن الدجَّال ويشخِّصه في كل زمان ومكان، وما يوضِّح الأساس الذي تقوم عليه فتنته ودعوته، وتهيئ والعقول والنفوس لمحاربة هذه الفتنة ومقاومتها، والتمرُّد عليها، وإنَّ فيها روحاً تعارض التدجيل وزعماءه، ومنهج تفكيرهم، وخطَّة حياتهم في وضوح وقوَّة.
السورة الخاضعة لموضوع واحد: اقتنعت بهذه الفكرة إجمالاَ، وأقبلت إلى دراسة هذه السورة الكريمة، كأنَّها سورة جديدة عليَّ، ودخلت في معانيها ومضامينها، وأنا أحمل هذا المصباح- الفكرة التي اقتنعت بها- فوجدتني في عالم من المعاني والحقائق لا عهدَ لي به من قَبْل، ووجدت السورة كلَّها خاضعة لموضوع واحد، أستطيع أن أسمِّيه «بين الإيمان والمادية» أو «بين القوة المصرِّفة لهذا الكون (هو الله) وبين الطبيعة أو الأسباب»، ووجدت جميع الإشارات أو الحكايات، أو المواعظ والأمثال دائرة حول هذا المعنى، تشير إليه من طريق جَلِيٍّ، أو تنظر إليه من طرف خفيّ.
واغتبطت بهذا الفتح، وانكشف لي جانب جديد من إعجاز القرآن، ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم، فما كنت أعرف أنَّ هذا الكتاب الذي نزل في القرن السادس المسيحي- يعني قبل ثلاثة عشر قرناً وزيادة- يحمل صورة صادقة ناطقة بهذه المدنية الداجلة التي تولَّدت في القرن السابع عشر المسيحي، واختمرت في القرن العشرين، ويصوِّر نهايتها وأوجها، وزعيمها الأعظم الذي يسميِّه لسان النبوة في إعجاز وإيجاز «بالدجَّال».
وفاض على قلمي بعض هذه المعاني، والتمهيد لتفسير هذه السورة بالإجمال، وأنا معلِّم التفسير في دار العلوم ندوة العلماء قبل خمس وعشرين سنة تقريباً، ونشرته في مجلة «ترجمان القرآن» لصاحبها ورئيس تحريرها الأستاذ أبي الأعلى المودودي، التي كانت تصدر من حيدر آباد يومئذٍ.
واتَّفق لي أن نزلتُ ضيفاً على العلَّامة الكبير نادِرَةِ هذا العصر الشيخ مناظر أحسن الكيلاني رئيس القسم الديني في الجامعة العثماني بحيدر آباد سنة 1366هـ. (1946م)، وكنَّا نتذاكر كل ليلة، فذكر لي أنه اطَّلع على هذه المقالة القصيرة، وسُرَّ بها، وأخبرني أنَّه كتب في هذا الموضوع على عادته بإسهاب وتوسُّع، وسيرسله إلى مجلة «الفرقان»، وأصدرت هذه المجلَّة عدداً خاصَّاً بالراحل العظيم نشرت فيه هذه المقالة برمَّتها.
لقد أثارت هذه المقالة- المنشورة من جديد- الرغبة في الحديث عن هذه السورة العظيمة وصلتها بالعهد الأخير، وفتنته، ودعواته، واتجاهاته، وفتنة الدجَّال بصفة خاصة، وما في ذلك من الدروس، والعِبَر، والآيات، ورأيت أن أقيِّد ما يجول في خاطري، وما فتح الله به عليَّ في فهم هذه السورة- مستعيناً بما جاء في مقالة العلَّامة الكيلاني، الذي أعتبره من أستاذتي وشيوخي، وإن لم تكتب لي التلمذة التقليدية، وكان يعتبرني من أعزِّ إخوانه- من النكت البديعة، والتوجيهات البليغة، ولطائف القرآن الدقيقة؛ وليس ما أكتبه تفسيراً لهذه السورة على أسلوب المفسّرين، إنَّما هي تامُّلات ونظرات عامة في هذه السورة العظيمة.
مفتاح شخصية الدجَّال: مفتاح شخصية الدجَّال الذي تُفْتح به أغلاقها، وتُعرف به أعماقها، وتتميَّز به عن سائر دعاة الشر والإفساد، والفكر والإلحاد، هو لقب «الدجَّال» الذي غَلَب عليه، فهو شِعاره الذي يُعرف به والدَّجل والتدجيل، هو القطب الذي تدور حوله شخصيَّته، ودَعَواته، وأعماله، وتصرُّفاته.
وقد اتَّسمت الحضارة الماديَّة في العهد الأخير بالتدجيل في كلِّ شيء، والتلبيس على الناس، وتسمية الأشياء بغير أسمائها، وتمويه الحقائق، وإطلاق الأسماء البرَّاقة الخلَّابة للعقول على غير مسمَّياتها، وبكثرة الاختلاف بين الظاهر والباطن، والأول والآخر، والنظريات العلمية، والتجارب العملية، وهذا شأن الشعارات والفلسفات، التي حلَّت محلَّ الأديان، وسحرت النفوس والعقول؛ والكلمات التي أحاطت بها هالات التقديس والتمجيد، وحلَّ حبها واحترامها في قرارة النفوس، وحبَّات القلوب؛ وأصبح الشكُّ في قُدْسها، أو النقاش في كرامتها، ومكانتها علامة للرجعية، وإنكاراً للبداهة، والمشهود المحسوس.
وقد التبس الأمر بذلك على كبار الأذكياء، ونوابغ العلماء، فأصبحوا يتغنَّنون بهذه الشعارات والفلسفات، ويدعون إليها في إيمان وحماس من غير تمحيص لنيَّة أصحابها وإخلاصها، أو شجاعة في تحديد نجاحها وإخفاقها، في مجال العمل والتطبيق، والمقارنة الصحيحة المحايدة، بين ما كسبته الإنسانية والأمم الضعيفة، وبين ما خسرته من سلطان هذه الشعارات وتحت رايتها، من السعادة الحقيقية، والحقوق الفِطْرية. وهذا كلُّه من قوة التدجيل وسحره، الذي يفوق فيه «الدجَّال الأكبر» على جميع الدجَّالين والمدلِّسين، والمموِّهين، الذين عرفهم التاريخ البشري.
وقد سرت هذه الروح «الدجليَّة المدلّسة» في هذه الحضارة، لسيرها على خط معارض لخط النبوَّة: الإيمان بالآخرة، والإيمان بالغيب، والإيمان بفاطر الكون، وقدرته المطلقة، واحترام شريعته وتعاليمه. للاعتماد الزائد على الحواس الظاهرة، والشغف الزائد بما يعود على الإنسان باللذة البدنية والمنفعة العاجلة، والغلبة الظاهرة، وهي النقطة التي تدور حولها سورة الكهف، وما جاء فيها من قصص وعِبَر.

دور المسيحية واليهودية في توجيه المدنية ومصير الإنسانية:
وقد كان مع الأسف للمسيحية المحرَّقة- وهي التي قادت الحضارة في أوربا بعد القرون الوسطى في العالم المتمدّن- ولليهودية الثائرة الموتورة دور متشابه- رغم الخلاف الجذري في العقيدة- في توجيه المدنية إلى المادية الرعناء، المجرَّدة من الروح وتعليم الأنبياء، والتأثير في مصير الإنسانية على حدٍّ سواء، فقد بدأت الشعوب المسيحية التي تحرَّرت من رقِّ الكنيسة والبابوات على التوحيد الخالص، فاتّجهت اتّجاهاً ماديّاً عنيفاً أصبح يهدِّد العالم ومصير الإنسانية بالاكتشافات العلمية الحديثة، والمخترعات المدمِّرة المبيدة، وفقد التوازن بين العلم والعاطفة والعقل والضمير، والصناعة والأخلاق.

* المصدر:
- دراسات قرآنية: الشيخ أبو الحسن الندوي.




 توقيع : نزف القلم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 09-01-2021, 10:27 AM   #2



 
 عضويتي » 410
 جيت فيذا » May 2021
 آخر حضور » اليوم (09:47 AM)
آبدآعاتي » 185,319
 حاليآ في »
دولتى الحبيبه »  saudi_arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامى ♡
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  » اعزب ♔
 التقييم » عواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond reputeعواد الهران has a reputation beyond repute
اشجع barcelona
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
اوسمتي
وسام المراقب المميز وسام عطاء منهمر وسام عيد الاضحى المارك مئوية عواد   مجموع الاوسمة: 7

 

عواد الهران متواجد حالياً

افتراضي رد: تأملات في سورة الكهف



بارك الله فيك...

جزاك الله خير الجزاء,

ولك الشكر والامتنان,

والتميز بكمن بما نستفيد ونفيد,

وقمة التفاعل:

بالرد عليكم ,وتلقي ردودكم الكريمه.



 توقيع : عواد الهران

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-01-2021, 11:48 AM   #3



 
 عضويتي » 577
 جيت فيذا » Aug 2021
 آخر حضور » 09-16-2021 (05:42 PM)
آبدآعاتي » 8,990
 حاليآ في »
دولتى الحبيبه »  saudi_arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامى ♡
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  » اعزب ♔
 التقييم » توت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond reputeتوت احمر has a reputation beyond repute
اشجع barcelona
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
اوسمتي
وسام نجم الاسبوع الحضور المميز وسام المحبة وسام الترحيب   مجموع الاوسمة: 4

 

توت احمر متواجد حالياً

افتراضي رد: تأملات في سورة الكهف



جزاگ اللهُ خَيرَ الجَزاءْ..
جَعَلَ يومگ نُوراً وَسُرورا
وَجَبالاُ مِنِ الحَسنآتْ تُعآنِقُهآ بُحورا
جَعَلَهُا آلله في مُيزانَ آعمآلَگ
دَآمَ لَنآ عَطآئُگ



 توقيع : توت احمر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-01-2021, 12:29 PM   #4



 
 عضويتي » 304
 جيت فيذا » Apr 2021
 آخر حضور » اليوم (02:49 PM)
آبدآعاتي » 522,192
 حاليآ في »
دولتى الحبيبه »  saudi_arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامى ♡
آلعمر  » 38
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبة ♔
 التقييم » حلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond reputeحلا ليالي has a reputation beyond repute
اشجع liverpool
مَزآجِي  »
sms ~
أحبك الى الأبد ولا أكتفي
 آوسِمتي »
اوسمتي
وسام كرسي الاعتراف وسام المئويه الخامسه مئوية الرابعة حلا وسام مسابقة الحج المركز الاول   مجموع الاوسمة: 13

 

حلا ليالي متواجد حالياً

افتراضي رد: تأملات في سورة الكهف




جزاك الله كل خير
وبارك الله فيك



 توقيع : حلا ليالي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-01-2021, 03:54 PM   #5



 
 عضويتي » 316
 جيت فيذا » Apr 2021
 آخر حضور » 09-10-2021 (10:38 PM)
آبدآعاتي » 686,630
 حاليآ في » العراق /بغداد
دولتى الحبيبه »  iraq
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الرياضية ♡
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  » متزوجة ♔
 التقييم » ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ has a reputation beyond repute
اشجع barcelona
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
اوسمتي
مئوية سادسة اعشق نواب المكله اداريه مميزه وسام عيد الاضحى المارك   مجموع الاوسمة: 14

 

‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تأملات في سورة الكهف



بارك الله فيك على الموضوع القيم
والمميز وفي انتظار جديدك الأروع
والمميز لك مني أجمل التحيات
وكل التوفيق لك يا رب



 توقيع : ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
مواضيع : ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ



رد مع اقتباس
قديم 09-01-2021, 05:44 PM   #6



 
 عضويتي » 370
 جيت فيذا » Apr 2021
 آخر حضور » اليوم (02:43 PM)
آبدآعاتي » 295,084
 حاليآ في »
دولتى الحبيبه »  saudi_arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامى ♡
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  » اعزب ♔
 التقييم » عيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond reputeعيسى العنزي has a reputation beyond repute
اشجع barcelona
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
اوسمتي
مئويه 2 عيسىالعنزي وسام مسابقة الحج المركز الاول وسام عطاء منهمر وسام عيد الاضحى المارك   مجموع الاوسمة: 11

 

عيسى العنزي متواجد حالياً

افتراضي رد: تأملات في سورة الكهف



شكرا لك على الموضوع
يعطيك العافيه
احترامي



 توقيع : عيسى العنزي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-01-2021, 10:32 PM   #7



 
 عضويتي » 341
 جيت فيذا » Apr 2021
 آخر حضور » 09-13-2021 (12:13 AM)
آبدآعاتي » 1,242,001
 حاليآ في »
دولتى الحبيبه »  saudi_arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامى ♡
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  » اعزب ♔
 التقييم » قصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond reputeقصايد has a reputation beyond repute
اشجع barcelona
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
اوسمتي
قصايد المئوية2 بعد المليون وسام مسابقة الحج المركز الاول نواب المكله اداريه مميزه   مجموع الاوسمة: 12

 

قصايد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تأملات في سورة الكهف





 توقيع : قصايد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 09-03-2021, 05:56 AM   #8



 
 عضويتي » 30
 جيت فيذا » Feb 2020
 آخر حضور » اليوم (10:59 AM)
آبدآعاتي » 68,120
 حاليآ في »
دولتى الحبيبه »  saudi_arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » التصميم والجرافيك ♡
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  » مخطوبة ♔
 التقييم » ترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond reputeترااانيم has a reputation beyond repute
اشجع barcelona
مَزآجِي  »
 آوسِمتي »
اوسمتي
وسام سطوع مشرق وسام شكر وعرفان التميز في جمال المواضيع وتنسيقها وسام نجم الاسبوع   مجموع الاوسمة: 8

 

ترااانيم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تأملات في سورة الكهف



بوركت جهودك
وجعله بميزان حسناتك وسلمت وغنمت بالخير يمناك



 توقيع : ترااانيم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سورة الكهف الاية ( وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَٰلِكَ غَدًا (23) ) ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ •~ القرآن الكريم وعلومه وأحكامه~•
10 09-14-2021 03:47 AM
سورة الكهف الاية ( إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُل ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ •~ القرآن الكريم وعلومه وأحكامه~•
11 09-14-2021 03:47 AM
سورة الكهف الاية ( سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْس ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ •~ القرآن الكريم وعلومه وأحكامه~•
11 09-14-2021 03:46 AM
سورة الكهف الاية ( وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ ۚ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ •~ القرآن الكريم وعلومه وأحكامه~•
11 09-14-2021 03:46 AM
تفسير أعظم سورة في القرآن ‏أعہشہقہ أنہفہاسہكہ •~ القرآن الكريم وعلومه وأحكامه~•
25 09-04-2021 07:07 AM


الساعة الآن 02:50 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
دعم وتطوير وارشفه وحمايه الموقع من استضافة تعاون
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009